عماد يونس يكتب: الالتزام بالعقد.. والانتماء

العقد شريعة المتعاقدين.. أقول هذا بسبب مشكلة اللاعب محمود كهربا الذي فسخ عقده مع الزمالك من طرف واحد ورحل إلى البرتغال لفترة قصيرة بعدها حول بوصلته إلى الأهلي. ليصعّد الزمالك مشكلة اللاعب إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وهناك قانون سيحكم به الفيفا كما أن هناك درجات للتقاضي وسيصدر بعدها حكم نهائي واجب النفاذ من جميع الأطراف ولكن ما يحدث الآن يزيد من حالة الاحتقان بين جماهير الأهلي والزمالك ويؤجل فتح أبواب المدرجات للجماهير لحضور مباريات الدوري والكأس وهذا من وجهة نظري بسبب الإعلام المنتمى للناديين الذي يشعل النار أكثر وأكثر من أجل تحقيق مكاسب شخصية وأعتقد أن موضوع كهربا جاء ليرضى ميول الإعلام المتلون ولتحقيق أهدافه.

ويجب أن تكون هناك طريقة لجمع شمل قطبي الكرة المصرية لأن جميع الدول الآن تتقدم في كره القدم ونحن منذ أكثر من 9 سنوات محلك سر، والدليل على ذلك تصريح حسام البدري المدير الفني للمنتخب عن عدم إفراز الدوري أي موهبة مميزة للانضمام إلى المنتخب.

وأيضاً لا يوجد تقدم يذكر على الصعيد القاري إلا بفرحة منتخب أولاد غريب الذي صعد إلى أولمبياد طوكيو 2020 ولذلك يجب نزع الفتيل بين الطرفين وإيجاد حل لهذه الزوبعة خاصة أن الزمالك من قبل ترك عبد الله السعيد ولم يثر أي أزمات، ليس معنى ذلك أنني أطالب بعودة كهربا إلى الزمالك بالعكس فقد أصبح وجوده داخل الفريق الأبيض صعباً ويستحيل تعامله مع الإدارة الحالية.. ولكن لا بد أن يتدخل مسئول لينهى هذا الصراع ويتم وضع بنود للتخلص من هذا الصداع المزمن.

وأتمنى أن يصدر الفيفا قراره في هذا الأمر بأقصى سرعة لإنهاء الاحتقان بين جماهير قطبي الكره المصرية.

أما فيما يتعلق بالانتماء، فنحن في زمن الاحتراف الذي لا يعرف الانتماء والدليل الأرقام الخيالية  التي يحصل عليها اللاعبون من مبالغ ونسمع عنها في عقودهم، وإذا كان اللاعبون يضحكون على الجماهير بلغة الانتماء فهي من اجل أن ينالوا تشجيعهم والوقوف معهم في أزماتهم ضد مجالس إدارات الأندية.

للمزيد من مقالات الكاتب اضغط هنا
 tF اشترك في حسابنا على فيسبوكوتويتر لمتابعة أهم الأخبار العربية والدولية
تعليقات الفيس بوك
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...