البرلمان اللبناني يمنح ثقته في الحكومة الجديدة

نونرويترز  

منح البرلمان اللبناني، اليوم الثلاثاء، ثقته للحكومة اللبنانية الجديدة، عقب تقديم مجلس الوزراء لخطة إنقاذ مالي للتغلب على أزمة اقتصادية حادة، تزامنا مع الاحتجاجات والمواجهات بين المحتجين والقوى الأمنية.

قال رئيس الوزراء حسان دياب، قبيل التصويت، إن حكومته تعطي أولوية «للحفاظ على المال العام والموجودات من العملات الأجنبية وأموال المودعين لاسيما في المصرف المركزي من أجل خدمة الناس من المواد الغذائية والطبية والقمح والمحروقات وقد أبلغنا حاكم مصرف لبنان بهذه الثوابت».

وأضاف دياب، أن الحكومة تدرس كل الخيارات للتعامل مع السندات الدولية المستحقة السداد هذا العام.

ونالت الحكومة اللبنانية ثقة البرلمان بأغلبية 63 نائبا من بين 84 حضروا الجلسة من إجمالي عدد النواب البالغ 128.

أخبار ذات صلة:

  1. البرلمان اللبناني يبحث ملف الحكومة مع دياب بعد رفض «14آذار»
  2. فيديو.. تعرف على تشكيلة الحكومة اللبنانية الجديدة
  3. رئيس نواب لبنان : أحذر من «مجاعة» وتشكيل الحكومة أول خطوات الإصلاح
  4. لبنان توافق على خطة إنقاذ مالي

وغاب عن جلسة مجلس النواب كتلة حزب «الكتائب» برئاسة النائب سامي الجميل التي تضم 3 نواب وكتلة «العزم» برئاسة نجيب ميقاتي وعدد من النواب المستقلين، فيما امتنع نواب الحزب السوري القومي الاجتماعي عن التصويت.

وحظيت الحكومة الجديدة بثقة أبرز الكتل النيابية، «تكتل لبنان القوي» وكتلة «الوفاء للمقاومة» وكتلة «التنمية والتحرير» وكتلة«ضمانة الجبل».

وأبرز الكتل البرلمانية التي لم تعط الحكومة الثقة هي كتلة «المستقبل» بزعامة سعد الحريري وكتلة حزب «القوات اللبنانية» بزعامة سمير جعجع وكتلة «الحزب التقدمي الاشتراكي» بزعامة وليد جنبلاط.

وكان موقف «حزب الله» لافت في جلسة الثقة بعد إعلان النائب عن كتلة «الوفاء للمقاومة» محمد رعد أن «الحكومة لم تكن خيارا من بين خيارات متعددة، بل تكاد تكون الخيار المتاح لكل من كان ولا يزال يريد تشكيل حكومة في البلاد»، لافتاً أن«هذه الحكومة لا تشبه فريقنا السياسي، إلا أنه لتسهيل مهمة التأليف ارتضينا بها ونحن واثقون أن هناك مساحة من الرؤى القابلة للتفاهم، بين مكوناتها، يمكن أن تتوسع لاحقا وفقا لجهودنا وتعاوننا جميعا».

ويشهد لبنان أزمة سياسية حادة، منذ بدء الاحتجاجات الشعبية المناوئة للحكومة في 17 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، دفعت حكومة سعد الحريري إلى تقديم استقالتها، وتمكن حسان دياب من تشكيل الحكومة اللبنانية بعد ثلاثة أشهر من حركة الاحتجاجات الشعبية.

 

tF اشترك في حسابنا على فيسبوك وتويتر لمتابعة أهم الأخبار العربية والدولية
تعليقات الفيس بوك
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل...